الرئيسية / دين / سيرة الرسول / عيد المولد النبوي
محمد رسول الله صلى الله عليه وسلم
محمد رسول الله صلى الله عليه وسلم

عيد المولد النبوي

عيد المولد النبوي الشريف

عيد المولد النبوي يوافق الثاني عشر من شهر ربيع الأول من عام الفيل. في هذا العيد يحتفل المسلمون في كافة أرجاء العالم بذكرى ولادة النبي محمد صلى الله عليه وسلم، خاتم الأنبياء.

ويعتبر يوم عيد المولد النبوي الشريف يوم عطلة رسميّة في العديد من دول العالم الإسلامي مثل:

فلسطين،العراق،الجزائر، المغرب، سوريا، مصر، ليبيا، الأردن، تونس، الإمارات، الكويت، وسلطنة عمان، اليمن.

إلا أن هناك بعض الدول الإسلاميّة التي لا تولي هذا اليوم اهتماماً كبيراً كالسعودية.

تاريخ الاحتفال بعيد المولد النبوي

في الثراث الإسلامي كان النبي صلى الله عليه وسلم-يصوم كلّ اثنين من كلّ أسبوع وكان يقول:

(ذاك يومٌ وُلدتُ فيه. ويومُ بُعثتُ -أو أُنزلَ عليَّ فيه-) [صحيح] وكان اول من احتفل به:

  • الدولة الفاطميّة
  • الدولة الأيوبية
  • الدولة العثمانية

أما في المغرب الأقصى، فكان سلاطين المغرب الأقصى يهتمون بالاحتفال بالمولد النبوي، لا سيما في عهد السلطان أحمد المنصور الذي تولى الملك في أواخر القرن العاشر من الهجرة، وقد كان ترتيب الاحتفال بالمولد في عهده على الشكل التالي:

  1. إذا دخل شهر ربيع الأول يجمّع المؤذنون من أرض المغرب؛
  2. ثم يأمر الخياطين بتطريز أبهى أنواع المطرَّزات؛
  3. فإذا كان فجر يوم المولد النبوي، خرج السلطان فصلى بالناس وقعد على أريكته؛
  4. ثم يدخل الناس أفواجاً على طبقاتهم، فإذا استقر بهم الجلوس، تقدم الواعظ فسرد جملة من فضائل النبي محمد ومعجزاته، وذكر مولده؛
  5. فإذا فرغ، بدأ قوم بإلقاء الأشعار والمدائح؛
  6. فإذا انتهوا، بُسط للناس موائد الطعام.

ما هي مظاهر الاحتفال بعيد المولد النبوي الشريف

يُنشد فيه هذا العيد قصائد لمدح النبي العظيم، كما يتخلل هذه الفعاليات الدروس التي تذكر صفات النبي الحسنة الطاهرة. كما يتم قراءة القرآن الكريم على مسامع الجموع، ويتخلل هذا اليوم العديد من مظاهر الفرحة، حيث توزع الحلوى ويقدّم الطعام للناس وتوزّع العيديّة على الأطفال، ويقوم الناس بمزاورة بعضهم البعض لنشر جو من المحبة، والسرور، والفرحة، والبهجة بين بعضهم البعض.

من محاسن الاحتفال بعيد المولد النبوي

هناك العديد من العلماء الذين استحسنوا الاحتفال بعيد المولد النبوي وذلك لعدة أسباب نذكر منها:

  • هذا العيد يساهم في رفع المستوى الثقافي لدى الفرد من خلال قراءة القصائد الشعريّة التي تذكر محاسن ومناقب النبي العظيم محمد صلى الله عليه وسلم؛
  • كما أن الاحتفال بهذا اليوم يخلق جواً من المحبة، والألفة، والبهجة بين المسلمين وهذا في أصله من الدين الإسلامي السمح الذي يشجع الفرح بأشكاله المتعددة؛
  • كما أنّه في هذا اليوم يتم تقديم الطعام للفقراء والمحتاجين، وفي ذلك بعض من مظاهر الرحمة والعطف على الآخرين.

للمزيد حول عيد المولد النبوي

للمزيد من المقالات الدينية

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *