الرئيسية / ثقافة / نهاية العالم

نهاية العالم

قام مجموعة من معتنقي معتقدات المايا بترويج ظاهرة 2012 أو ما أصبح يعرف بنهاية العالم في 2012 و هذه الظاهرة هي مجموعة من المعتقدات والمقترحات التي تفترض تحولات وأحداث مفاجئة وعنيفة في العام 2012.

هذه التنبؤات مبنية بشكل رئيسي على ادعاءات بنهاية التقويم ذو العد الطويل لأميريكا الوسطى، الذي ورد بأنه سيستمر ل5,125 سنة وينتهي يوم 21 ديسمبر أو 23، 2012. استمد تاريخ هذه الحجج المؤيدة من خليط من نفسيرات بديلة للأساطير، وعلوم معتقدات الشعوب (Archaeoastronomy)، التنجيم، والتنبؤات بوجود كائنات لابشرية فضائية.

كما يقترح تفسير العصر الجديد بأنه، خلال هذا الوقت ربما يخضع الكوكب وسكانه لعملية تحولات إيجابية مادية أوروحية، وأن 2012 قد تكون بداية لحقبة جديدة.وعلى العكس من ذلك، يعتقد البعض أن العام 2012 يمثل بداية نهاية العالم.

لقد تم نشر هذه الأفكار في عديد من الكتب والبرامج الوثائقية التلفزيونية، وانتشرت في جميع أنحاء العالم من خلال مواقع الإنترنت ومجموعات النقاش. و تجدر الأشارة إلى أن هذه الفكرة مرفوضة وزائفة من جانب الأوساط العلمية، كما أنها تمويه لتاريخ المايا من قبل رواد المايا. و ربما كان لتوقعات ناسا حول عواقب العاصفة الشمسية التي بدأت منذ 2008 وستبلغ ذروتها عام 2013 دورا أيضا في هذا الترويج حيث تتوقع ناسا أن عواقب عاصفة جيومغناطيسية ستبلغ عشرة أضعاف خسائر إعصار كاترينا.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *