الرئيسية / ثقافة / اعتماد العامية بدل الفصحى
صلاح بوسريف
صلاح بوسريف

اعتماد العامية بدل الفصحى

هناك كثير من اللغط حول اعتماد العامية بدل الفصحى في المغرب و هو نقاش ملغوم يريد به الداعون إلى استعمال العامية كلغة التعليم و الثقاقة بدل اللغة العربية الفصحى فرض الأمر الواقع في غفلة من المثقفين الحقيقيين. و قد كتب صلاح بوسريف مقالة يعقب على هؤلاء موضحا موقفه الرافض لهذه الدعوات.

اعتماد العامية بدل الفصحى

استهل صلاح بوسريف مقالتة حول اعتماد العامية بدل الفصحى في الجريدة الالكترونية هسبريس بمقولة لطه حسين قائلا:

من الإهانةِ للشَّعب أن تُنْسَب إليه العَامِّيَة في وجود الفُصحى

الداعون إلى اعتماد العامية لم يخرجوا من الشعب يقول بوسريف. و يعتبر الشاعر المغربي أن اللغة العربية لم تكن يوما حاجزا أمام تطور الثقافة والفكر العربيين و أن ما يجري على اللغة العربية يجري على العديد من اللغات كالتركية و العبرية. و يقول أن اللغة العبرية تم إحيائها بعد أن كانت ميتتا و أصبحت لغة علم و ثقافة و نفس الشيء يمكن قولُه عن اللغة التركية. لذلك لا يمكن أن نساير الداعين لاعتماد العامية بدل الفصحى. الخَلَل حسب بوسريف ليس خللاً في اللغة ذاتِها، بل هو خَللٌ في النَّظَر لهذه اللغة، والجَهْل بها.

رابط المقالة:

 الداعون إلى اعتماد العامية لم يخرجوا من الشعب

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *