الرئيسية / المرأة / أسرة / خمس أنواع من سلوك المدمن على المخدرات الأكثر شيوعا
الإدمان ـ سلوك المدمن على المخدرات
الإدمان ـ سلوك المدمن على المخدرات

خمس أنواع من سلوك المدمن على المخدرات الأكثر شيوعا

قبل البدء في استعراض أنواع سلوك المدمن على المخدرات ، يجدر التذكير بالحيرة والذهول الذي يشعر به أهل المدمن.

حيرة المقربين من المدمنين

سلوك المدمن على المخدرات محير جدا ومحبط ومخيف في نفس الوقت. قوة المواد المسببة للإدمان قوية وخطيرة بحيث يجد المدمن نفسه غارقا في مستنقع من الصعب الخروج منه. أفعال المدن وكلامه مرتبطان برباط قوي بحاجته للمزيد من المخدرات.

في كثير من الأحيان لا يستطيع أي أحد من المقربين إلى المدمنين، كأسرهم وأصدقائهم الأوفياء، فَهْمَ سبب تصرفاتهم الغريبة، وذلك لأنهم يجهلون أن التعاطي للمخدرات هو وراء السلوك الغريب أو الخاطئ أو المسيء أو الإجرامي الذي يصدر عنهم، وقد يستمر الغموض لسنوات.

الفشل

قليلون جدا من المدمنين الذين يتمكنون من الاستمرار في العمل في وظيفتهم أو ينجحون في عملهم أو يستمروا في علاقات ناجحة وبناءة. فهم غالبا ما يفشلون في كل  مجالات الحياة. مما يجعلهم أكثر إدمانا ويجدون أنفسهم في دوامة لا تنتهي أبدا. لذلك يصبح ما يصدر من سلوكهم غير مفهوم ومخيف.

أنواع سلوك المدمن على المخدرات

عندما يكون الشخص الذي تحبه مدمنًا، من الصعب جدًا مواجهة الحقيقة على الرغم من أنه قد يصدر عنه سلوك لا يمكن أن تفهم أسبابه. القائمة الموالية تتضمن أنواع سلوك المدمن على المخدرات لمساعدتك على فصل الحقيقة عن الخيال في سلوكيات المدمن. بمجرد معرفة ما يحدث، يمكنك اتخاذ قرارات أفضل واتخاذ الإجراءات الصحيحة.

أنواع سلوك المدمن على المخدرات

1. يكذبون

يكذبون ويقومون بالتضليل حول مجموعة من الأشياء مثل:

  • مكان وجودهم؛
  • سبب حالتهم المزرية؛
  • أصدقائهم المدمنون؛
  • سبب اكتئابهم؛
  • أين ذهبت المئات أو الآف من الدراهم.

وكلما شعروا أنهم بحاجة إلى المخدرات، زاد احتمال تعاطيهم للكذب.

2. يتلاعون بمن يحبونهم

مما لا شك فيه أن العائلة والأصدقاء المقربين لشخص مدمن يريدون له حقا أن ينجح وأن يكون سعيدا. لذلك يحاولون جاهدين تشجيعه لاتخاذ قرارات صائبة ولكن الشخص المدمن يمشي في مسار مدمر. لإن جاذبية المخدرات قوية للغاية، فالمدمن يشعر أنه يحتاج إلى للمخدرات لكي يعيش حياته اليومية. لذلك فهو يقوم بالتلاعب بمن يحبونه لكي يستمر في أخذ الجرعات التي يحتاج إليها.

وبكل حب وأمل في مستقبل أحسن للمدمن، تحاول العائلة والأصدقاء المقربون إقناع الشخص المدمن بالتوقف عن استخدام هذه المواد القاتلة، أو الذهاب إلى مراكز إعادة التأهيل لكن إجابة المدمن غالبا ما تكون كالتالي:

هناك العديد والعديد من الأمثلة من هذا النوع من الإجابات.

أنا أسيطر على استهلاكي للمخدرات لا داعي للقلق؛

يمكنني التوقف في أي وقت أريد؛

أنت غيور فقط لأنني أستطيع قضاء وقت ممتع ولا يمكنك ذلك؛

أنت لا تريدني أبداً أن أستمتع بنفسي؛

أنت السبب في الحالة التي أنا عليها؛

أنت لا تحاول حتى فهم كيف أشعر؛

لا تدعي بأنك تحبني وتخاف علي؛

إذا كنت مكتئبا فأنت السبب.

لسوء الحظ، يستمر هذا النمط من التلاعب لأشهر أو سنوات دون حدوث أي تغيير في السلوك.

في بعض الأحيان قد يعطي المدمن وعودا بالتوقف عن تعاطيه المخدرات لكن الحقيقة المحزنة هي أن هذه الوعود سرعان ما يتم نقضها، وتصبح الوعود  كلاما لا يمكن تصديقه. بحيث لا يعدو ذلك أن يكون نوعا آخرا من التلاعب.

3 – من المحتمل جدا أن ينخرط المدمن في أعمال إجرامية

من المحتمل جدا أن ينخرط المدمن في أعمال إجرامية. هذا ليس صحيحا بالنسبة لكل المدمنين، لكن ذلك ممكن جدا بالنسبة لشخص مدمن لفترة طويلة. في نهاية المطاف، ينفد المال. فقد يرهن المدمن أو يبيع كل شيء ذي قيمة. هو مدين للأصدقاء والعائلة. وعلى الرغم من أنه لا يوجد المزيد من المال، يجب عليه الحصول على المخدرات أو الكحول بأي طريقة. عند هذه النقطة، سوف يبدأ العديد من المدمنين بارتكاب الجرائم مثل:

  • بيع أو تصنيع المخدرات؛
  • السرقة والسطو؛
  • يمكن للموظف سرقة الأموال من مكان العمل أو قد يختلس من شركة يعمل بها؛
  • بيع الأشياء ليس فقط التي تخصهم بل التي تخص دويهم كذلك؛
  • يسرقون أشياء من منازل العائلة أو الأصدقاء؛
  • القيادة في حالة سكر؛
  • العنف والعدوانية؛
  • ولسوء الحظ، فإن بعض المخدرات تزيل إحساس الشخص باحترام الذات وبالتالي سيتحول إلى أنشطة مدمرة للذات كالبغاء.

واللائحة قد تطول.

4. سيحول المدمن اللوم من نفسه للآخرين

عدم تحمل المسؤولية هي اسم اللعبة المفضلة لدى المدمن. في حين أن هذا الشخص قد عاش حياته السابقة كفرد مسؤول بدرجة عالية، فإن إدمان المخدرات يحوله إلا شخص لا مسؤول. كلما فشل في شيء، يكون السبب هم الآخرون:

  • إذا تم طرده من العمل، فهذا خطأ المدير، فقد تم استهدافه بشكل غير عادل؛
  • إذا وقعت له حادثة سير، فإن الخطأ يعود لشخص آخر تماما؛
  • إذا فشل في بعض النشاطات، سيتم إلقاء اللوم على المقربين منه.

يحدث هذا لأن الإدمان أكثر قوة مما هو عليه، وسوف ينجذب إلى تاجر المخدرات، ولأصدقائه المدمنين وسوف يستعمل كل الوسائل لإبقاء المخدرات في متناوله. ما يجب أن يحدث هو إعادة تأهيله إلى درجة امتلاكه قوة أكبر من المخدرات.

5. من المحتمل جدًا أن يصبح المدمن عنيفا

من المحزن أن لوم المدمن يمكن أن يتخذ شكلاً عنيفًا ومسيئًا. بسبب الأوهام التي يعيش عليها المدمن، فهو ينظر إلى من حوله على أنهم تهديد أو خطر عليه. عندما يلوم الآخرين، قد يهاجمهم جسديا أو عاطفيا وقد يقول كلاما جارحا جدا في حقهم.

وبالطبع، فإن العنف الجسدي هو احتمال حقيقي للغاية، خاصة تجاه الأزواج، والأطفال، والوالدين المسنين – ولا سيما أولئك الذين لا يستطيعون الدفاع عن النفس

هناك أمل

ما يجب فهمه هنا هو أن احتياجه للمخدرات أقوى من أي شيء. وعندما يتم إعادة تأهيله يتم العمل على تقوية عزيمته حتى تصبح أقوى من جاذبية المخدر. وعلى الرغم من الوضع الفوضوي والمأساوي الذي هو عليه، هناك بصيص من الأمل. يمكن إعادة التأهيل والشفاء وذلك بمروره ببرنامج إعادة التأهيل يكون فعالا وبذلك يمكن أن يتغلب على حاجته إلى المخدرات.  وقد يرى الشخص المدمن الشمس المشرقة من جديد ويعتني بنفسه ويصبح شخصا مسؤولا مرة أخرى وأن يستعيد إرادته ويتخلى عن رغبته الشديدة في تعاطي المخدرات.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *