الرئيسية / المرأة / أسرة / العلاقة الجنسية الناجحة
علاقة جنسية ناجحة
علاقة جنسية ناجحة

العلاقة الجنسية الناجحة

العلاقة الجنسية الناجحة

حتى تكون العلاقة الجنسية ناجحة يجب على الزوجين أن يوصلا بعضهما البعض إلى قمة الإشباع الجنسي. إلا أنه عكس ما يظن الكثير من الأزواج لا يكفي الإيلاج حتى يحصل ذلك. فبالإضافة إلى ذلك يتوجب على الزوج أن ينخرط مع زوجته في الكثير من الأشياء.

المداعبة

هي مفتاح المرأة. فلا يجب أن يغفل الرجل عن هذه المرحلة لأن المداعبة لها القدرة على خلق الإشباع الجنسي أكثر من الإيلاج نفسه، فكلما كانت المداعبات طويلة و ناجحة، كلما جعلت الزوجان يصلان لقمة المتعة، ليأتي الإيلاج كتكملة لما وصلا إليه. و تجدر الأشارة إلى أن المداعبة قد تكون لفضية أو جسدية. المداعبة اللفظية يقوم فيها الزوج بذكر مفاتن زوجتة والتغزل بمحاسنها الجسدية وو صف جسدها. ولا يجب أن يخجل أو يتردد الزوج في ذلك. كما يجب عليه أن يعبر لها عن مدى حبه لها و سعادته و أنها السبب الرئيسي لأثارته. أما المداعبة الجسدية فتكون عن طريق ملامسة و تقبيل جسد الزوجة و خاصة المناطق المثيرة لها.

مناطق الإثارة

يجب على الزوجين أن يتعرفا على مناطق الإثارة في أجسام بعضهما البعض. على الرجل أن يحفظ خريطة جسم زوجته و كلما تعرف على هذه المناطق سيسهل عليه إثارتها حتى تصل إلى الدورة. اللمس في مناطق مثل النهدين و الردف والشفتين و في كل مناطقها الحساسة تثير المرأة بشكل كبير.

اللين والقوة

هو مزيج من اللين والقوة. مزيج يجعل المرأة مفتوحة على جميع الإحتمالات. و نعني باللين والقوة اللطف في اللمس من خلال القبلات الخفيفة و الأنامل التي تسري في انحناءات جسمها، و في أحيان أخرى يمكن للزوج أن يقبل الزوجة بقبلات عنيفة أو أن يشد بأصابعه في مناطق الإثارة في جسد زوجته.

الإنفتاح

على الزوجين أن يسألا بعضهما البعض عن ما يثيرهما. الخجل عدو العلاقة الجنسية. مبدئيا لا يجوز أن يخجل الرجل من زوجته و لا الزوجة من زوجها. بالعكس يجب أن يكون المجال مفتوحا لهما ليكتشفا ما يثيرهما معا.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *