الرئيسية / أخبار / أخبار سياسية / رحيل نيلسون ماندلا
نيلسون مانديلا السيرة الذاتية
نيلسون مانديلا السيرة الذاتية

رحيل نيلسون ماندلا

رحيل نيلسون ماندلا

رحل بطل إفريقيا الجنوبية الحديثة و صانع ديمقراطيتها، رحل نيلسون ماندلا أو ماديبا أو تاتا كما يحلو للجنوب إفريقيين أن ينادوه. ناهض نظام الفصل العنصري في جنوب أفريقيا وثار حتى نجح في شغل منصب رئيس جنوب أفريقياما بين سنتي 1994-1999. وكان بذلك أول رئيس أسود لجنوب أفريقيا، انتخب في أول انتخابات متعددة وممثلة لكل الأعراق.

نيلسون مانديلا السيرة الذاتية

ولد نيلسون مانديلا في قبيلة الكوسا (Xhosa) للعائلة المالكة تيمبو (Thembu). درس مانديلا في جامعة فورت هير وجامعة ويتواترسراند، حيث درس القانون. عاش في جوهانسبورغ وانخرط في السياسة المناهضة للاستعمار. عندما وصول الأفريكان القوميين من الحزب الوطني إلى السلطة في عام 1948 وبدأ تنفيذ سياسة الفصل العنصري، برز على الساحة في عام 1952 في حملة تحد من حزب المؤتمر الوطني الأفريقي. وانضم إلى حزب المؤتمر الوطني الأفريقي، وأصبح عضوا مؤسسا لعصبة الشبيبة التابعة للحزب.

عمل نلسون ماندلا كمحام، وألقي القبض عليه مرارا وتكرارا بتهمة أنشطة مثيرة للفتنة، وحوكم مع قيادة حزب المؤتمر في محاكمة الخيانة 1956-1961 وبرئ فيما بعد. و على الرغم من أنه كان يحث في البداية على احتجاج غير عنيف إلا أنه ألقي القبض عليه في عام 1961 واتهم بالاعتداء على أهداف حكومية. وفي عام 1962 أدين بالتخريب والتآمر لقلب نظام الحكم، وحكمت عليه محكمة ريفونيا بالسجن مدى الحياة.

مكث مانديلا 27 عاما في السجن وانتشرت حملة دولية عملت على الضغط من أجل إطلاق سراحه. و تحقق ذلك في عام 1990. و بعد خروجه من السجن صار مانديلا رئيسا لحزب المؤتمر الوطني الأفريقي وقاد المفاوضات مع الرئيس دي كليرك لإلغاء الفصل العنصري وإقامة انتخابات متعددة الأعراق في عام 1994، و قد نجح حزب المؤتمر من الفوز في الإنتخابات و انتخب مانديلا رئيسا وشكل حكومة وحدة وطنية في محاولة لنزع فتيل التوترات العرقية. و كان أول ما قام به كرئيس:

  • أسس دستورا جديدا
  • و أسس لجنة للحقيقة والمصالحة للتحقيق في انتهاكات حقوق الإنسان في الماضي.
  • استمر مانديلا بنفس السياسة الاقتصادية الليبرالية للحكومة،
  • عرضت إدارته تدابير لتشجيع الإصلاح الزراعي ومكافحة الفقر وتوسيع نطاق خدمات الرعاية الصحية.
  • دوليا، توسط بين ليبيا والمملكة المتحدة في قضية تفجير رحلة بان آم 103،
  • وأشرف على التدخل العسكري في ليسوتو.

امتنع مانديلا عن الترشح لولاية ثانية، وخلفه نائبه تابو إيمبيكي، ليصبح فيما بعد رجلا من حكماء الدولة، ركز على العمل الخيري في مجال مكافحة الفقر وانتشار الإيدز من خلال مؤسسة نيلسون مانديلا.

و يحضى الآن مانديلا باحترام و تقدير في العالم بأسره حيث تلقى أكثر من 250 جائزة وفي كثير من الأحيان يوصف بأنه “أبو الأمة”.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *